بيان من الخارجية المصرية منذ قليل يرفض مزاعم السودان ويؤكد اللجوء للأمم المتحدة

ما زالت العلاقات بين مصر والسودان تشهد جفاءاً إلى حد ما ويزداد هذا الجفاء من حين إلى آخر بسبب التصريحات والتصريحات المضادة، ونشأت تلك التوترات بين البلدين الشقيقين واللذان كانا في يوم من الأيام “بلد واحد”، بسبب مثلث حلايب وشلاتين، الذي يخضع للسيادة المصرية الآن، وتقول السودان أنهما “حلايب وشلاتين” تابعتان لها وأن مصر قامت باحتلالها، وظهر الخلاف جلياً بين البلدين في أزمة سد النهضة الأثيوبي وعدم وجود أي تنسيق بين البلدين في هذا الأمر بالرغم من أن الضرر الواقع على البلدين واحد.

وكانت السودان في أزمة سد النهضة الأثيوبي أقرب إلى أديس أبابا من مصر، واليوم قامت وسائل إعلام سودانية، بقولها أن الخارجية السودانية ستذهب إلى الأمم المتحدة وذلك من أجل إعلان رفضها الرسمي لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية والخاصة بتيران وصنافير والتي قامت مصر بتسليمها رسمياً للسعودية بعد إقرار مجلس الشعب للاتفاقية، كما قالت الخارجية السودانية أن مصر احتلت حلايب وشلاتين على غرار ما ذكرته الحكومة في قضية قضية الجزر، وأنه ستلجأ إلى الأمم المتحدة.

وحول المزاعم السودانية خرجت اليوم وزارة الخارجية المصرية ببيان رسمي، وأعلنت فيه مصر عن رفضها القاطع لما ذكرته السودان اليوم حول سيادة الخرطوم على حلايب وشلاتين وقيام مصر باحتلالهما، وقال المتحدث باسم الخارجية المستشار أحمد أبو زيد أن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة، وأن مصر سوف توجه خطاب رسمي إلى سكرتارية الأمم المتحدة لرفض الأسلوب السوداني ومزاعمها في هذا الصدد، ومن أجل التأكيد على مصرية حلايب وشلاتين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *